المؤتمرات والندوات والدورات وورش العمل

محاضرة علمية بعنوان الحجامة والتدريب الرياضي

   
460 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   11/01/2018 10:36 صباحا

محاضرة علمية بعنوان الحجامة والتدريب الرياضي

 

نظمت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة / جامعة ديالى محاضرة علمية بعنوان (الحجامة والتدريب الرياضي) القاها الأستاذ المساعد الدكتور (علاء خلف حيدر)

وتضمنت المحاضرة شرح مفصل عن الحجامة وانواعها وفوائدها الطبية ومحظورات ومحاذير الحجامة

أنواع الحجامة

النوع الاول

فهو الحجامة الجافة وتسمى بكؤوس الهواء وهي حجامة تستخدم لسحب التراكمات والإفرازات والدم  من غير تشريط.

النوع الثاني

 هو الحجامة الرطبة وتتضمن عمل خدوش بسيطة لإستخراج الدم وهي الحجامة التي مارسها المسلمون وتكون عقب الحجامة الجافة وفي المكان نفسه بعد نزع الكأس التي ساعدت في شفط الجلد. 

النوع الثالث

 فهو الحجامة المنزلقة وهي شبيهة بالحجامة الجافة ولكنها تكون متحركة بعد دهن موضع الجلد بزيت الزيتون أو زيت الحبة السوداء ويتم شفط الهواء مع تحريك الكأس حول موضع الألم بطريقة المساج أو التدليك. 

 

فوائدها الصحية

ومن خلال التجارب العملية للأحتجام في هذين الموضعين  الأخدعين والكاهل، والأخدعان عرقان في جانب العنق، أما الكاهل ففي مقدمة الظهر وأعلاهتبين إنها تنفع أمراض الرأس وأجزائه كالوجه والأذنين والعينين والأسنان والانف، أما الحجامة على الكاهل فانها تنفع في وجع المنكبين والحلق، وهناك فؤائد أخرى وهي:

تسليك الشرايين والاوردة الدموية الدقيقة والكبيرة،

الأمر الذي يؤدي الى علاج الكثير من الامراض الناجمة عن عدم وصول الدم الكافي

وبانتظام الى العضو المصاب،

كما تعمل الحجامة على امتصاص الاخلاط والسموم والأثار الضارة للادوية في الجسم،

وتساعد الحجامة على إمتصاص الأحماض الأمينية الزائدة في الجسم،

ومن فوائدها تسليك العقد اللمفاوية والأوردة وخاصة في القدم،

وتعمل أيضا على تنظيم الهرمونات وإرتفاع نسبة المورفين الطبيعي

وتنشيط الغدد وبخاصة الغدة النخامية،

ومن فوائدها الحجامة تنشيط أجهزة الذاكرة والإدراك والسمع..

 وللحجامة دور كبير في تقوية المناعة في الجسم

وزيادة نسبة الكورتيزون الطبيعي

وتقليل نسبة البولينا في الدم. 

 

 

 

 

اما محظورات ومحاذير الحجامة فهي

 

وهناك بعض المحاذير التي يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار،

 منها أن لا تتم الحجامة الا بعد التهيئة النفسية للمريض،

وأن لا تكون بعد الاكل مباشرة وانما بعد ساعتين على الاقل من تناول الطعام،

وفي حالة دوالي الساقين تكون الحجامة بجوار الدوالي وبحذر شديد

كما ان الحجامة لا يمكن اجراؤها الا بعد تحليل يطلب من المريض لمعرفة نسبة السكر وسيولة الدم وما سواها من الامراض التي يتم الكشف عنها خلال التحليلات المرضية،

كما لا يجوز استعمال الشفرة أو المشرط إلا لمريض واحد ولمرة واحدة فقط

لتجنب الاصابة بالامراض التي تنتقل عن طريق الدم كالايدز والتهاب الكبد الفايروسي،

ولا تجرى الحجامة للمتبرعين بالدم الا بعد مرور يومين أو ثلاثة،

ولا ينصح بها لمن أجرى عملية الغسيل الكلوي.

 

 

 

 

 




3:45