في يوم 24 كانون الثاني من كل عام يتم الاحتفال  باليوم العالمي للتعليم والتعلم مدى الحياة وهو اليوم الذي يتطلع به التعليم لتحقيق السلام والتنمية ، ويأتي هذا العام الاحتفال بالدورة الثالثة لليوم العالمي للتعليم والتعلم تحت شعار ( أنعاش التعليم وتنشيطه لدى الجيل الذي يعاني من جائحة كوفيد – 19) متزامنا مع مرور ما يقرب من عام على انتشار جائحة فيروس كورونا التي اوقفت نواحي الحياة كافة وأثرت بشكل كبير على قطاعي التربية والتعليم العالي ، ولكن بالعطاء المتميز والجهود الاستثنائية التي بذلها اساتذة كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وبدعم من وزارتنا الموقرة التي اقرت اعتماد التعليم الإلكتروني لإتمام العام الدراسي الماضي ، قد تحملت كليتكم  مسؤوليتها التاريخية من أجل عدم ضياع سنة من عمر أبنائها الطلبة .

     وقد توجت هذه الجهود بالأشراف المتواصل من قبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب والفريق الوزاري للتعليم الالكتروني والتعاون ما بين الاساتذة والطلبة بالوصول الى نهاية العام الدراسي وتخريج دفعة جديدة من ابنائنا الطلبة تحت شعار (تعليمنا لن يتوقف) ليكونوا بناة وقادة المستقبل لبلدنا العراق العظيم .

     اخواتي واخواني التدريسيين وابنائي الطلبة في كليتنا  يطيب لي بمناسبة اليوم العالمي للتعليم والتعلم ان اقدم لكم شكرنا وتقديرنا لما قدمتموه من دور مخلص في تعليم العلم النافع والمعرفة وعطائكم اللامحدود لا بنائنا الطلبة ، ففي هذا اليوم يعترف العالم اجمع بفضلكم وتجربتكم المتميزة في التعليم الالكتروني رغم كل الظروف في بلدنا العراقدعواتنا ان يكون هذا العام عاماً متميزاً بالتفوق ونجاح وان يتم الله على الجميع بالصحة والعافية ،والله ولي التوفيق

 الاستاذ الدكتور

ماجدة حميد كمبش

 عميد كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة